23°C~9°C

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
  • المدينة المحرمة تدين حادثة “تصوير الصور العارية “، وترد: يخالف النظام العام في المجتمع
  • مصر: مد أجل النطق بالحكم على مرسي إلى 16 يونيو
  • غرق سفينة تقل 458 شخصا فى نهر يانغتسي
  • فتاة روسية تشبه الدمية باربي
  • تحليل اخباري : جملة تحديات سياسية وأمنية واقتصادية تواجه الرئيس السودانى فى ولايته الجديدة
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻
    2. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة

    خبراء سوريون: الإعلام الصيني إعلام متزن ولم يدر ظهره لما حدث في باريس

    2015:01:21.14:58    حجم الخط:    اطبع

    دمشق 20 يناير 2015 / ليس من باب الصدفة أن يتفق الخبراء والكتاب والمحللون السياسيون في سوريا على أن الموقف الصيني تجاه ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس موقف "متزن" وفيه موقف واضح من الإرهاب ، وليس من المستغرب أيضا أن يتفقوا على أن حرية الإعلام في الدول الغربية هي "حرية استنسابية"، وتقوم على سياسة الكيل بمكيالين.

    وعبر الخبراء والكتاب والمحللون السياسيون عن إعجابهم بالتغطية التي يقوم بها الإعلام الصيني تجاه قضايا منطقة الشرق الأوسط خصوصا وقضايا العالم عموما، منتقدين في الوقت ذاته تعاطي الإعلام الغربي تجاه قضايا المنطقة، وما تتعرض له الصين من هجمات من قبل تنظيمات إرهابية متشددة راح ضحيتها الكثير من المدنيين الأبرياء.

    وحول انتقاد وسائل الإعلام الفرنسية للإعلام الصيني تجاه حادث باريس، قال الباحث والكاتب السوري حميدي العبدالله في تصريحات لوكالة أنباء ((شينخوا)) يوم الثلاثاء إنه موقف "غير مبرر وغير منطقي".

    وأكد العبد الله أن الصين لها "موقف واضح من الإرهاب، وهي التي صوتت في مجلس الأمن الدولي أكثر من مرة في مواجهة التنظيمات الإرهابية إلى جانب دول أخرى، معربا عن اعتقاده بأن الصين "تتبع سياسة فيها الكثير من الحصافة والاتزان وتنأى بنفسها عن الحملات الإعلامية التي تستثمر لأغراض سياسية".

    وأشار العبد الله إلى أن حرية الصحافة الغربية هي "حرية استنسابية"، مؤكدا أن الحرية الإعلامية في الغرب تقوم على "سياسة الكيل بمكيالين".

    وأوضح الكاتب والباحث السوري أن حديث الدول الغربية عن حرية الإعلام هو حديث غير صحيح، فالإعلام لديهم "محتكر ومؤمم وفيه الكثير من النفاق المعروف في عالم الرأسمالية".

    وأضاف العبد الله أن "الإعلام الصيني اتخذ الموقف الذي يجب أن يتخذ تجاه الصحافة الغربية، لذلك لا أعتقد أن الموقف الصيني يمثل إدارة الظهر لحرية الصحافة".

    ومن جانبه اتفق شريف شحاذه النائب في مجلس الشعب السوري (البرلمان) مع من سبق بأن الصين قدمت في السنوات الأخيرة "نموذجا للدولة التي تدافع عن حقوقها وحقوق كل دول العالم في مواجهة الإرهاب "، مشيرا إلى أن استخدام الصين لحق النقض الفيتو في مجلس الأمن الدولي لمنع الاعتداءات الأمريكية على سوريا كان له "تأثير بالغ في حماية السلم العالمي".

    وأعرب النائب السوري في تصريحات مماثلة لوكالة ((شينخوا)) عن اعتقاده بأن "الإعلام الصيني كان إعلاما شفافا وصافيا ومنطقيا عندما تابع ما تعرضت له صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية"، مؤكدا أن "الإعلام الغربي مشكوك فيه ولا مصدقية له إلا بقدر ما يستفيد هو من هذه الحرية".

    وأضاف شحاذه إن "الصين دولة كبرى في العالم تحمل مسؤولية الأمن والاستقرار فيه"، مؤكدا أن "الحريات الإعلامية الموجودة في الصين غير متوفرة في الكثير من الدول التي تتشدق بالديمقراطية وبالحرية".

    وبين النائب شحاذه أن الإعلام في الصين يعكس حقائق الأمور، بعكس الإعلام الغربي الذي يصور الحقائق التي يريدها فقط.

    وأشار الدكتور حسام شعيب الباحث في الشؤون السياسية إلى أن السياسية الصينية تقوم على مبدأ عدم التدخل في المصالح الغربية، داعيا الغرب إلى تمكين علاقاته مع الصين على أسس اقتصادية والمصالح المشتركة.

    وشبه الدكتور شعيب حرية الصحافة الغربية بأنها "ثوب فضفاض"، مؤكدا أن الغرب "لا يؤمن بها"، مبينا أن الأنظمة الغربية تحاول أن تستثمر الحرية ليس لمصالح الشعوب الإنسانية ولمصالح المواطنين فيها وإنما تحاول أن تستثمرها لمصالحها السياسية.

    وطالب شعيب الحكومة الصينية بعقد جلسة في مجلس الأمن الدولي للمطالبة بوضع مفاهيم حقيقية للحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ، وأن يكون هناك فيتو على كل فرد يحاول أن يعتدي على معتقدات العالم.

    /مصدر: شينخوا/
    تابعنا على