23°C~9°C

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
  • المدينة المحرمة تدين حادثة “تصوير الصور العارية “، وترد: يخالف النظام العام في المجتمع
  • مصر: مد أجل النطق بالحكم على مرسي إلى 16 يونيو
  • غرق سفينة تقل 458 شخصا فى نهر يانغتسي
  • فتاة روسية تشبه الدمية باربي
  • تحليل اخباري : جملة تحديات سياسية وأمنية واقتصادية تواجه الرئيس السودانى فى ولايته الجديدة
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻
    2. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة

    تقرير إخباري: صواريخ عشوائية على الهلال النفطي شرق ليبيا و18 قتيلا في معارك ببنغازي

    2015:01:27.15:15    حجم الخط:    اطبع

    بنغازي، ليبيا 26 يناير 2015 / أطلقت ميليشيات فجر ليبيا المهاجمة لما يعرف بمنطقة الهلال النفطي شرق البلاد اليوم (الإثنين) ثلاثة صواريخ بعيدة المدى كانت تستهدف خزانات النفط في مرفأ السدرة النفطي لكنها أخطأت الهدف، فيما تصاعدت المعارك المسلحة في مدينة بنغازي موقعة خلال 24 ساعة 18 قتيلا و44 جريحا.

    وقال علي الحاسي المتحدث باسم غرفة عمليات الهلال النفطي في اتصال مع وكالة أنباء ((شينخوا)) إن "ميليشيات فجر ليبيا أطلقت الإثنين ثلاثة صواريخ بعيدة المدى باتجاه مرفأ السدرة النفطي، حيث خزانات النفط التي احترقت في وقت سابق الشهر الماضي سبعة خزانات منها جراء هجمات هذ الميليشيات على المنطقة".

    وأضاف أن "هذه الصواريخ أخطأت أهدافها وسقطت على المنطقة السكانية بمدينة رأس لانوف على الحى رقم ثمانية، وبجانب المركز الصحي، فيما سقط صاروخ آخر بجانب النادي ما تسبب بحالة من الهلع لدى السكان دون وقوع خسائر بشرية".

    واعتبر الحاسي أن "هذا الأمر يشكل خرقا جديدا لإعلان وقف إطلاق النار الذي أعلنته ميليشيات فجر ليبيا من أجل توفير بيئة مواتية للحوار" الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، والذي انطلقت جولته الثانية اليوم في جنيف.

    وفي بنغازي، تصاعدت حدة المعارك المسلحة في منطقة الليثي وسط المدينة، منذ الأحد بعد هجوم عنيف شنه مسلحون إسلاميون على المنطقة أسفر عن سقوط 18 قتيلا و44 جريحا خلال ال24 ساعة الماضية.

    وقال مصدر عسكري إن الجيش صد هجوما مباغتا على منطقة الليثي هو الأعنف منذ بدء المعارك الأخيرة لعملية الكرامة، لافتا إلى أن المسلحين الإسلاميين استخدموا في هجومهم القذائف العشوائية.

    وقال مصدر طبي إن "مستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث ومركز بنغازي الطبي استقبلا منذ الأحد 18 قتيلا على الأقل و44 جريحا إصاباتهم متفاوتة".

    وأوضح المصدر أن من بين القتلى "طفلة وسيدتان، إضافة إلى أربعة مدنيين آخرين سقطوا قتلى جراء إصابتهم بالقذائف العشوائية في الليثي وحي بوهديمة المجاور".

    ومنذ بدء معارك الهلال النفطي مطلع ديسمبر الماضي وتعزيز القوات الحكومية المرابطة هناك بسلاح الجو، شنت مقاتلات السلاح الجوي الإثنين غارات جديدة استهدفت مواقع تمركز المسلحين الإسلاميين في عدة مناطق في مدينة بنغازي.

    وقال مسؤول في سلاح الجو الليبي ل((شينخوا)) إن سلاح الجو شن عدة غارات استهدفت مقر كتيبة "راف الله السحاتي" ومنطقة سيدي فرج وعدة مواقع بمنطقة الهواري والليثي وطريق النهر وجميعها في الجنوب الشرقي والغربي للمدينة لمساندة وتعزيز قوات الجيش على الأرض.

    وأشار المصدر إلى أن طائرات سلاح الجو استطلعت كذلك المياه الإقليمية وتابعت الوضع الأمني ومراقبة السواحل البحرية لمنع تسلل أي جرافات تنقل ذخيرة للمسلحين الإسلاميين في بنغازي.

    إلى ذلك، أعلن الجيش الليبي الإثنين أنه أوقف ناقلة نفط كانت في طريقها إلى مدينة مصراتة بالقرب من سواحل مدينة سرت، وأمر باقتيادها إلى مدينة طبرق لتفتيش حمولتها.

    وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الأركان العامة للجيش العقيد أحمد المسماري إن "رئاسة الأركان أمرت بجر ناقلة النفط (أنوار إفريقيا) إلى ميناء طبرق البحري (1600 كلم شمال شرق طرابلس)، بعد أن اوقفها قرب سواحل مدينة سرت (500 كلم شرق).

    وأضاف أن الجيش اعترض الناقلة التي كانت وجهتها مدينة مصراتة (200 كلم شرق) التي ينحدر منها معظم مقاتلي ميليشيات فجر ليبيا الإسلامية التي تسيطر على العاصمة طرابلس منذ أغسطس الماضي.

    وأشار إلى أن إجراءات جر الناقلة إلى ميناء طبرق تأتي لتفتيش الحمولة والتأكد من خلوها من الأسلحة والذخائر، إضافة إلى معرفة خط سيرها والجهة التي ستستلم شحنة البنزين من غير هذه الجماعات "الارهابية".

    وتتنازع الشرعية في ليبيا التي يعصف بها الفلتان الأمني منذ الاطاحة بنظام معمر القذافي في 2011، حكومتان وبرلمانان وذلك منذ سيطرة ميليشيات "فجر ليبيا" على طرابلس .

    ويعترف المجتمع الدولي بالحكومة التي تتخذ من شرق البلاد مقرا لها والمنبثقة عن برلمان انتخب منتصف العام الماضي، لكن الميليشيات الاسلامية تشكك في شرعيته.

    ويقود اللواء خليفة حفتر عملية "الكرامة" منذ 16 مايو 2014 والتي اعتبرت في حينها انقلابا قبل أن تتبناها السلطات المعترف بها، ومنذ ذلك الحين تدور معارك يومية بين قوات الجيش والميليشيات الإسلامية أوقعت بحسب مصادر طبية نحو ألف قتيل على الأقل بين عسكري ومدني.

    /مصدر: شينخوا/
    تابعنا على